إقصاء صحفيين مهنيين من حضور المباراة الاستعراضية بالعيون يثير الاستياء “بصور”

إعلام تيفي – مراكش

عبرت فعاليات صحافية و اعلامية بمدينة مراكش عن استياءها وامتعاضها جراء إقصاء منابر إعلامية و صحفيين مهنيين من تغطية و حضور المباراة الاستعراضية بالعيون بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء من طرف اللجنة المنظمة للتظاهرة مما
ينم عن عشوائية في التنظيم و يطرح مجموعة من التساؤلات حول تعاقد المنظمين مع شركة خاصة بالتواصل، أم أن بعض سماسرة اللاعبين و رياضيين مازالوا يتدخلون في انتقاء الصحفيين الذين يحضرون هاته التظاهرة الممولة من المال العام بهدف إقصاء آخرين يملكون من الجرأة ما يدفعهم لطرح قضايا و تساؤلات لا تعجب المنظمين


يتضح أن منظمي التظاهرة المذكورة يودون مرورها على المقاس تفاديا لطرح الأسئلة المحرجة التي لا تروق لهم واعتماد “الإنتقائية” وفرض صحفيي محور كازا والرباط الذين يعتبرونهم من علياء القوم في مهنة صاحبة الجلالة في كل مناسبة رياضية أو تمثيل بعثات خارجية في المنافسات القارية والدولية من خلال معيار واحد هو التحكم من خلال مقربين من دواليب شؤون الكرة وبالتالي ضرب مبدأ تكافؤ الفرص عرض الحائط ما يجعل الهوة تتسع بين مكونات الجسم الإعلامي بمختلف المدن المغربية
واشارت الفعاليات ان في المباراة الاستعراضية بالعيون بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء عينة اخرى من الاقصاء والتهميش للصحافي الممارس خارج البيضاء والرباط او بالاحرى البعيدين عن محور التحكم القريب من دواليب الكرة حيث تبقى مراكش فقط قاعة للحفلات والاستجمام وبنيات فندقية للاستجمام وضمان نسبة كبيرة من حضور المدعويين المؤدى عنهم او بالاحرى تصبح مراكش تريتور للحفلات والمأوى


واكدت الفعاليات ان حدث المسيرة الخضراء شأن جميع المغاربة وليس خاص بعلياء القوم فقط ومرافقة بعثات المنتخب حق كل المغاربة على حد سواء وليس الانتقائية والولاءات والشخصنة
بحيث حاول المنظمون استجماع الصحافة بمراكش لحضور الندوة الصحافية فقط او بالاحري بمفهوم المراكشيين “لتعمار الشوارج” اما المباراة والتنقل للعيون فقط للمدعوين المقربين

زر الذهاب إلى الأعلى