إنجاز البنزرتي مع الرجاء يحفز مدربي العرب في مونديال الأندية

تنطلق فعاليات بطولة كأس العالم للأندية في أحضان المنطقة العربية يوم الأربعاء، بنسخة مثيرة تستضيفها قطر للمرة الأولى، وتشهد مشاركة ثلاثة ممثلين للكرة العربية هم السد القطري والهلال السعودي والترجي التونسي.

وأقيمت نسخ البطولة في أحضان اليابان، التي تولت رعاية البطولة لسنوات لم يقطعها سوى عامين في الإمارات، وذلك في 2009 و2010، ومثلهما في المغرب وذلك في 2013 و2014 إضافة إلى نسختي العامين الماضيين في أبوظبي فيما تقام نسختا العامين الحالي والمقبل في قطر.

وتجتذب الدوحة أنظار الملايين من عشاق الساحرة المستديرة، على مدار الأيام المقبلة لمتابعة بطولة العالم السادسة عشرة (الخامسة عشرة رسميا) للأندية والتي تقام من 11 إلى 21 ديسمبر الحالي. وتقام فعاليات البطولة تحت إشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وبمشاركة سبعة أندية من القارات الست. وخلال تاريخ البطولة سطر العديد من المدربين أسماءهم بحروف من ذهب في سجلات تاريخ المسابقة، ويستعرض “اليوم السابع” في السطور القادمة أبرز 5 مدربين نجحوا في ترك بصمة لا تنسى من ذاكرة عشاق الساحرة المستديرة.

وقاد الترجي التونسي المدرب الوطني نبيل معلول في مونديال الأندية 2011 باليابان، في مشاركة لم تكن قوية كما كان متوقعا لها، إذ خسر الترجي أمام السد القطري (2-1)، ولعب بعدها على تحديد صاحب المركز الخامس ضد مونتيري المكسيكي ولكنه سقط بفخ الهزيمة ( 3-2)، لتصبح محصلة الفريق التونسي بتلك النسخة المركز السادس.

وحل التونسي فوزي البنزرتي مدربا للرجاء المغربي خلفا لمحمد فاخر، قبل ساعات قليلة من انطلاق نسخة 2013 على الأراضي المغربية، واستطاع بخبرته وعشقه للتحديات قيادة الفريق للفوز على أوكلاند سيتي (1-2)، ثم تجاوز مونتيري المكسيكي بنفس النتيجة. وتأهل الرجاء لملاقاة أتلتيكو مينيرو البرازيلي بقيادة رونالدينيو في قبل نهائي تلك النسخة، وحقق مفاجأة قوية بتفوقه عليه (1-3)، وبلوغ نهائي البطولة لملاقاة بايرن ميونخ، ولكنه خسر بهدفين دون مقابل، وأنهى البطولة وصيفا على أرضه ووسط جماهيره، ونال إشادة الجميع بتحقيق هذا الإنجاز التاريخي.

زر الذهاب إلى الأعلى