“إسبانيا تستنكر إجراءات إسرائيل بشأن قنصليتها في القدس وتطالب بالتراجع”

ل.شفيق/إعلام تيفي:

رفضت الحكومة الإسبانية، يوم الجمعة، فرض أي “قيود” على أنشطة قنصليتها في القدس، وطالبت إسرائيل بالتراجع عن قرارها بحظر الخدمات التي تقدمها القنصلية الإسبانية للفلسطينيين، ردًا على اعتراف إسبانيا بدولة فلسطين.

وأعلن وزير الشؤون الخارجية الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، في تصريح للصحافة: “لقد أرسلنا هذا الصباح مذكرة شفوية إلى الحكومة الإسرائيلية، نعبر فيها عن رفضنا لأي قيود على النشاط الطبيعي للقنصلية العامة لإسبانيا في القدس، بناءً على أن وضعها محمي بموجب القانون الدولي واتفاقية فيينا”.

وأضاف ألباريس: “هكذا، لا يمكن لإسرائيل تغيير هذا الوضع من تلقاء نفسها (…) لذلك طلبنا منها التراجع عن هذا القرار”.

وكانت وزارة الشؤون الخارجية الإسرائيلية قد أمرت القنصلية الإسبانية في القدس بوقف خدماتها المقدمة للفلسطينيين، اعتبارًا من السبت المقبل، ردًا على اعتراف إسبانيا بدولة فلسطين.

وبحسب الوزارة، ستكون القنصلية الإسبانية “مرخصة بتقديم الخدمات القنصلية لسكان المنطقة القنصلية بالقدس فقط، ولن تكون مخولة (…) بممارسة النشاط القنصلي لفائدة ساكنة السلطة الفلسطينية”، ابتداءً من التاريخ المذكور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى