موظفو الطرق السيارة يعلنون احتجاجهم ضد الإدارة لخرقها القانون ورفضها الحوار

ل.شفيق/إعلام تيفي:

29 مايو 2024 – تستعد النقابة الوطنية لمستخدمي مراكز الاستغلال للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، لتنظيم احتجاجات بدءاً من الأول من يونيو المقبل. جاء هذا القرار نتيجة ما وصفته النقابة بـ”المماطلة وتراجع الشركة عن التزاماتها وتعهداتها ورفضها الحوار”.

وفي بيان أصدرته النقابة، أعربت عن استنكارها الشديد لعدم تجاوب المدير العام للطرق السيارة بالمغرب، أنور بنعزوز، مع المراسلات الموجهة إليه. واعتبرت النقابة أن هذا التصرف “يخرق القانون ويضرب مبدأ الحوار والتشاور”.

مطالب النقابة

صرح أحمد معيوط، الكاتب العام الوطني للنقابة، بأن تحسين الأوضاع المادية والاجتماعية والمهنية للأجراء يعد أمراً ضرورياً كما هو منصوص عليه في الميثاق الاجتماعي والقوانين الوطنية. وأشار إلى أن المكتب الوطني للطرق السيارة لم يتلق أي تجاوب من المدير العام منذ عام 2019، رغم سيل المراسلات الموجهة إليه.

تطالب النقابة بتحسين الأجور والتعويضات، وتوفير التأمين الصحي والتغطية الاجتماعية الشاملة، وتحسين ظروف العمل، بالإضافة إلى توفير فرص الترقية والتكوين المستمر. كما شددت النقابة على ضرورة فتح حوار جاد ومسؤول مع الإدارة للوصول إلى حلول ترضي جميع الأطراف.

تأثير الإضراب

من المتوقع أن يؤثر الإضراب على حركة السير على الطرق السيارة في المغرب، خاصة خلال فترة العطلة الصيفية التي تشهد كثافة في حركة المرور. وقد يؤدي الإضراب أيضاً إلى تعطيل الخدمات التي تقدمها مراكز الاستغلال، مثل استخلاص الرسوم وتقديم المساعدة للسيارات المتعطلة.

رد فعل الشركة

حتى الآن، لم تصدر الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب أي تعليق رسمي على إعلان الإضراب. ومن المتوقع أن تحاول الشركة التفاوض مع النقابة لتجنب الإضراب أو التوصل إلى اتفاق يرضي الطرفين.

يبقى ملف مستخدمي الطرق السيارة بالمغرب مفتوحاً على جميع الاحتمالات، في ظل تمسك النقابة بمطالبها ورفض الإدارة للحوار. ومن المتوقع أن تشهد الأيام المقبلة تطورات جديدة في هذا الملف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى