“آباء وأمهات الطلبة يطالبون بالحوار: اعتصام أمام البرلمان للتنديد بالتوقيفات القاسية في الجامعات”

في خطوة احتجاجية استثنائية، قرر آباء طلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة الدخول في اعتصام بالشموع أمام البرلمان، مرافقين بالطلبة، للتنديد بالتوقيفات “القاسية” التي طالت عدداً منهم، وللتأكيد على ضرورة العودة للحوار.

مصادر موثوقة داخل اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة بالمغرب أكدت أن الآباء سينفذون اعتصامهم يوم غد السبت 18 مايو الحالي، وذلك بعد سلسلة من الاحتجاجات والإضرابات التي لم تسفر عن أي نتائج.

يعارض الآباء والطلبة قرارات التوقيف التي أصدرتها الكليات ضد ممثلي الطلبة، متهمين إياها بالتحريض والإخلال بالسير العادي للدراسة، ومطالبين بعودة الحوار مع الحكومة لحل هذه الأزمة المتفاقمة.

في الوقت الذي أصدرت فيه عدة كليات قرارات التوقيف الرسمية بحق ممثلي الطلبة، يصر وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار على أنه “لا دورة استثنائية تنتظر الطلبة”، ويحثهم على العودة للدراسة معتبراً أن الامتحانات النهائية “برمجت في موعدها المعتاد شهر يونيو المقبل”.

وفي إجابته عن أسئلة البرلمانيين، أكد الوزير أن الحكومة “تفهم ضرورة تكوين أطباء عالية الجودة”، لكنه أيضاً أشار إلى أن الوضع الحالي في كليات الطب لا يبشر بالخير، وإذا استمرت المقاطعة لفترة أطول، فسيتعين اتخاذ “حلول أخرى” مع تحذيره من “خسائر فادحة”.

تلقى الوزير انتقادات حادة لتصريحاته التي وصفت بـ”التهديد والوعيد”، وتهميده بالدفع نحو “سيناريو سنة بيضاء”، بينما يواصل الطلبة انتظار مصيرهم في وقت يقترب فيه نهاية الموسم الجامعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى