افتتاح قاعة موسيقية في مستشفى الأطفال بالرباط: الموسيقى تعزز التآلف وتخفف الآلام النفسية

“افتتاح قاعة موسيقية في مستشفى الأطفال بالرباط: الموسيقى تعزز التآلف وتخفف الآلام النفسية”

افتتحت وزارة الشباب والثقافة والتواصل، بالتعاون مع مؤسسة عبدالرحمان فنيش، قاعة موسيقية جديدة في قسم أمراض الدم والأورام للأطفال بمستشفى الأطفال التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط. تأتي هذه المبادرة بهدف جلب البهجة والسرور وتخفيف الآلام النفسية التي يعاني منها الأطفال الصغار نتيجة للوحدة والمرض.

حضر الحدث وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد مهدي بنسعيد، إلى جانب رئيسة مؤسسة الدكتور عبد الرحمان فنيش نائلة فنيش ومدير المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط رؤوف محسن. يأتي هذا الافتتاح في إطار برنامج “الموسيقى تستقر في المستشفى”، الذي يهدف إلى إضفاء جو من الترفيه الفني للأطفال الذين يخضعون للعلاج في المستشفى.

أكد السيد بنسعيد على جهود المغرب في إصلاح المنظومة الصحية، وأشاد بمشروع “الموسيقى تستقر في المستشفى” كمبادرة تساهم في خلق تأثير إيجابي على صحة الأطفال النفسية. وأشارت رئيسة مؤسسة عبد الرحمان فنيش إلى نجاح المشروع، حيث تم تنظيم أكثر من 200 ورشة وأكثر من 300 ساعة دروس تربوية لصالح الأطفال الذين يخضعون للعلاج.

يعكس هذا الحدث استعراضًا للمواهب الموسيقية للشباب المبدعين المشاركين في برنامج “الموسيقى تستقر في المستشفى” منذ يناير 2022. تشمل المبادرة ورشات موسيقية وثقافية، ويستفيد منها الأطفال المرضى، مما يسهم في تعزيز روحهم وتقديم الدعم البيداغوجي.

 

#الموسيقى_في_المستشفى #الأطفال #الصحة_النفسية #الثقافة #الترفيه #المغرب #الشباب و #الصحة #العلاج_بالموسيقى #المرضى #التفاؤل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى