الأغلبية الحكومية في المغرب تؤكد استمرار تحالفها إلى ما بعد 2026

ل.شفيق/إعلام تيفي:

أكدت أحزاب الأغلبية الحكومية في المغرب، خلال ندوة نظمتها بمقر حزب الاستقلال بالرباط، عزمها على استمرار التحالف إلى ما بعد الانتخابات العامة لسنة 2026.

وجاء هذا التأكيد على لسان رؤساء فرق الأغلبية بالبرلمان، الذين شددوا على “وحدة الصف واستعدادهم للدفاع عن الأجندة التشريعية للحكومة خلال النصف الثاني من ولايتها”.

وأشار المتحدثون إلى أن التنظيم المشترك للندوة، التي ناقشت موضوع “استدامة المالية العمومية لتنزيل ورش الحماية الاجتماعية”، يعكس متانة العلاقات المؤسساتية للأغلبية، ويشكل ردا واضحا على من يتهمونهم بعدم التنسيق والانسجام.

وأكد رؤساء فرق الأغلبية التزامهم بـ”تجنب أية حسابات سياسية ضيقة في مواجهة فرق المعارضة من شأنها أن تعطل وتيرة العمل الحكومي”. كما عبروا عن تفاؤلهم باستمرار التحالف الحكومي، نتيجة توافق الرؤى السياسية في ما بين أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال والاتحاد الدستوري.

وتأتي هذه الندوة في وقت تستعد فيه الحكومة لتقديم أجندتها التشريعية للنصف الثاني من ولايتها، والتي تركز على تنزيل ورش الحماية الاجتماعية.

ومن المتوقع أن تشهد هذه الأجندة نقاشا واسعا في البرلمان بين الأغلبية والمعارضة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى