البوليساريو” تفقد أعصابها.. “سنعون للحرب ضد المغرب”

قال ابراهيم غالي الأمين العام للجبهة المزعومة، إن البوليساريو ستجد نفسها مضطرة للعودة إلى الحرب ضد المغرب.

وفي تهديد مباشر للمملكة المغربية، وأمام حشد من وسائل الإعلام أكد غالي أن خيار الكفاح المسلح يبقى دائما موجودا ولم يكن يوما مستبعدا.

وزاد رئيس الكيان الوهمي من حدة تهديداته بالعودة إلى حمل السلاح ضد المغرب، عندما أشار أنه ليس هناك أي تغيير في استراتيجية الجبهة.

ولم يفوت المتحدث الفرصة، ليطلق النار على الأمم المتحدة عندما أشار إلى أنها من فرضت وقف إطلاق النار سنة 1991، قبل أن يعود ويشدد على أنه (وقف اطلاق النار) لم يطبق بجدية على أرض الواقع.

واتهم رئيس البوليساريو المجتمع الدولي، بعدم القدرة على تحمل مسؤولياته، وبتجاهله لـ”معاناة الصحراويين”.

من جهتهم، اعتبر مجموعة من المتخصصين أن ما تفوه به ابراهيم غالي، لا يعدو أن يكون محاولة يائسة للضغط على المنتظم الدولي، المكتشف حديثا لألاعيب الجبهة، مبرزين أن كلامه(غالي) دليل على العزلة الدولية التي تعاني منها البوليساريو مؤخرا بعد تلقيها لعدة ضربات موجعة.

زر الذهاب إلى الأعلى