“القاتل الصامت” يزهق روح فتاة قاصر داخل الحمام بتزنيت

علم ان فتاة تبلغ من العمر 17 سنة لقيت حتفها اختناقا ليلة الأربعاء الخميس داخل حمام منزلي تقليدي بحي تفركانت بالمدينة القديمة لتزنيت.

وأوردت مصادر عليمة أن الهالكة كانت قد أدخلت قنينة غاز صغيرة إلى حمام المنزل بغرض تسخين مياه الاستحمام، غير أن الاحتراق غير الكامل لغاز البوتان تسبب في احتراق كمية الأوكسجين المتواجدة داخل الحمام بسبب انعدام التهوية، ما نتج عنه إفراز غاز أحادي أوكسيد الكاربون، الذي يوصف بـ”القاتل الصامت”، في الوقت الذي كانت الضحية تستحم فيه، لتلقى حتفها على الفور.

وأضاف المصدر ذاته أن أحد أفراد الأسرة سمع سقوط الضحية على أرضية الحمام ليكتشف أنها فارقت الحياة، وسط حزن وألم كبيرين في صفوف باقي أفراد عائلتها ومعارفها.

وفور علمها بالحادث، حلت بعين المكان السلطات المحلية والمصالح الأمنية وعناصر الوقاية المدنية، وجرى نقل الهالكة نحو مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي الحسن الأول بتزنيت في انتظار تعليمات النيابة العامة

زر الذهاب إلى الأعلى