المرأة القروية.. إكراهات تحد من دورها في مسلسل التنمية بالمغرب

إعلام تيفي

 

إثر إطلاق بنك المغرب لدراسة عن وضعية المرأة القروية، الاجتماعية والاقتصادية، لاستشراف سبل إدماجهن المالي، وبعد ان قام المكتب الشريف للفوسفاط بإعداد برنامج يهدف إلى تطوير قدراتهن في الميدان الفلاحي وريادة الأعمال، تسعى المندوبية السامية للتخطيط في ظل ما سبق، توفير المعطيات الهامة، حول الوضعية الديمغرافية والاجتماعية والاقتصادية للنساء المغربيات بالعالم القروي، تمكن من إبراز إمكاناتهن البشرية والاكراهات التي تحد من دورهن في مسلسل التنمية بالمغرب.

وتبين من خلال المعطيات التي وفرتها المندوبية السامية للتخطيط، فعدد النساء القرويات بالمغرب، بلغ في سنة 2019، حوالي 6.5 مليون نسمة، أي حوالي نصف ساكنة العالم القروي، بنسبة 49.2 في المائة، حيث أن 59.4 في المائة منهن في سن النشاط.

إلا أنه بدا من المؤسف، عدم ولوج الفتاة القروية، إلى باقي مستويات التعليم، على الرغم من التقدم الذي أحرزته الفتاة القروية في مجال التمدرس بالمستوى الابتدائي، وبلغ في هذا الصدد المعدل الصافي للتمدرس الذي سجلته بالسلك الابتدائي 101.55 في المائة خلال 2017_2018، مقابل 96.2 في المائة لدى الفتيات بالوسط الحضري، و102.54 في المائة بالنسبة للذكور بالوسط القروي. على مستوى السلك الاعدادي، فالمعطيات تؤكد ارتفاع الهدر المدرسي للفتيات القرويات، بحيث ارتفع إلى 16.8 في المائة بالسلك الإعدادي، حيث يضاعف أربع مرات نظيره المسجل لدى الإناث بالوسط الحضري، ومرتين بالنسبة للإناث على المستوى الوطني.

وسجلت المندوبية السامية للتخطيط ارتفاعا في معدل وفيات الأمهات، حيث بلغ 111.1 حالة وفاة، مقابل 44.6 حالة وفاة بالوسط الحضري. وتبقى فرص المرأة القروية محدودة للمشاركة في الحياة الاقتصادية، حيث تزاول الأغلبية الساحقة للنساء القرويات أنشطتهن في المجال الفلاحي بنسبة 93.6 في المائة، مع العلم أن 90 في المائة منهن لا يتوفرن على أي شهادة، في حين أن 70.4 في المائة من النساء المشتغلات بالوسط الحضري يعملن بقطاع الخدمات.

وتتحمل المرأة القروية عبئا كبيرا من حيث ساعات العمل التي تقضيها في ممارسة الأعمال المنزلية، حيث تخصص المرأة القروية أزيد من خمس ساعات للأعمال المنزلية مقابل 4 ساعات بالنسبة للمرأة الحضرية.

وتبقى ظاهرة الفقر أكثر انتشارا في صفوف النساء القرويات مقارنة بالنساء الحضريات، كما سجلت مذكرة السامية المندوبية السامية للتخطيط، معاناة المرأة القروية بشكل كبير من الهشاشة، حيث يبلغ معدلها 19.4 في المائة في سنة 2014، مقابل 7.8 في المائة لدى النساء الحضريات و12.4 في المائة بالنسبة لمجموع النساء بالمغرب.

زر الذهاب إلى الأعلى