المغرب يطمح لتحقيق ثورة صناعية في قطاع السيارات: تضاعف الإنتاجية وجذب الاستثمارات

أعلن وزير الصناعة والتجارة، رياض مزور، عن خطة طموحة لتطوير قطاع السيارات في المغرب، تشمل تضاعف الإنتاجية إلى 1.4 مليون سيارة خلال الأعوام الأربعة المقبلة. وأكد مزور أن الاستثمارات المقدرة لهذا التطوير تبلغ ما بين 45 إلى 50 مليار دولار.

وفي حديثه لمجلة “الشرق”، أشار مزور إلى أن هذه الخطة تستهدف بناء سلسلة إنتاج كاملة لبطاريات السيارات الكهربائية، والتي ستكون جزءًا أساسيًا من استراتيجية المغرب في تحقيق التحول الصناعي والبيئي.

وأوضح مزور أن هذه الخطوة تأتي تزامنًا مع انتشار استخدام السيارات الكهربائية عالميًا، حيث تشهد السوق العالمية طلبًا متزايدًا على هذه السيارات، وهو ما يجعل الاستثمار في هذا القطاع فرصة استثمارية مهمة.

وقد وضعت الحكومة المغربية خطوات عملية لتحقيق هذه الأهداف، من خلال إنشاء مناطق صناعية مخصصة لهذا الغرض، بالإضافة إلى تقديم حوافز وتسهيلات للشركات المستثمرة في هذا المجال.

وفي هذا السياق، أعلنت شركتا “هايليانج” و”شينزوم” الصينيتين عزمهما إنشاء مصانع لبطاريات السيارات الكهربائية في المغرب، وهو ما يعد خطوة هامة نحو تعزيز قدرة المملكة على منافسة الأسواق العالمية في هذا القطاع.

وتشهد هذه الخطوة ترحيبًا واسعًا من المستثمرين والمهتمين، حيث من المتوقع أن تسهم في تعزيز النمو الاقتصادي وخلق فرص عمل جديدة في المغرب، وتحقيق تنمية مستدامة وشاملة في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى