“تقرير حصري: المغرب يتألق كمركز رئيسي لتزويد السفن بـ ‘الوقود الأخضر’ في تحول أوروبا البيئي”

ل.شفيق/إعلام تيفي:

أظهر تقرير حديث أن المغرب سيكون المستفيد الرئيسي من تحول أوروبا نحو “الوقود الأخضر”. تعتبر المملكة نفسها مصدرًا مهمًا لهذا النوع من الوقود للسفن المبحرة من وإلى الاتحاد الأوروبي، مما يتيح لها إكمال رحلاتها بأقل عدد من التوقفات للتزود بالوقود، نظرًا لموقعها الاستراتيجي.

وفقًا للتقرير الذي أعدته منظمة النقل والبيئة بالتعاون مع مبادرة “إمال” للمناخ والتنمية، فإن السفن الحالية تعتمد على الوقود الأحفوري، مما يسمح لها بقطع مسافات طويلة دون التوقف المتكرر. ولكن التحول نحو “الوقود الأخضر” سيفرض عليها التوقف المتكرر للتزود بالوقود.

ويعتبر هذا الوضع فرصة للمغرب لزيادة دوره كمركز رئيسي لتزويد السفن بالوقود، خاصة مع توقعات بأن يشكل الوقود الأخضر 80٪ من استهلاك الطاقة للسفن المبحرة من وإلى الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2050.

ويؤكد التقرير أن المرور عبر المغرب لتزويد بالوقود سيكون استراتيجيًا للسفن لزيادة “استقلاليتها التشغيلية” عند الإبحار بين أوروبا الغربية وشرق آسيا. ويمكن أن يعزز هذا الأمر الاقتصاد المغربي بشكل كبير، خاصة مع خطة إنتاج الهيدروجين الأخضر التي تهدف إلى إنشاء سعة 4 جيجاوات من الهيدروجين الأخضر بحلول عام 2030.

وفي نهاية المطاف، يمثل هذا التحول الكبير فرصة هامة للمغرب لتعزيز دوره في سوق تزويد الوقود البحري للسفن العابرة بين أوروبا وشرق آسيا، ويبرز ذلك من خلال بيانات مبيعات الوقود لعام 2023 التي كشفت أن المغرب كان الدولة الأقل إنتاجًا من زيت الوقود الثقيل وزيت الوقود منخفض الكبريت بين أفضل 16 موقعًا لإنتاج الوقود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى