الملك يضع الحجر الأساس لمركز طبي بليساسفة ويطلق المرحلة الثانية من برنامج الوحدات المتنقلة

في خطوة مباركة تعكس الالتزام بتعزيز الرعاية الصحية وتحسين جودة الخدمات الطبية، أشرف جلالة الملك محمد السادس اليوم الثلاثاء على وضع الحجر الأساس لمركز طبي للقرب في حي ليساسفة، بمدينة الدار البيضاء.

تجسد هذه المبادرة السامية التزاماً راسخاً بتوفير الرعاية الصحية لجميع شرائح المجتمع، وخاصة الفئات الهشة، بما يشمل توفير العلاجات الأساسية وتسهيل وصول السكان للخدمات الطبية المطلوبة.

 

يعتبر المركز الطبي للقرب في ليساسفة، الذي استثمر فيه مبلغ قدره 90 مليون درهم، جزءاً مهماً من الخطة الشاملة التي تنفذها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، بهدف دعم القطاع الصحي وتعزيز توفير العلاجات على مستوى المناطق الحضرية.

 

من المتوقع أن يخدم المركز الجديد نحو 60 ألف شخص سنوياً، وسيسهم في تخفيف الضغط على المستشفيات القائمة بالمنطقة وتسهيل وصول السكان للخدمات الطبية.

 

ومع بدء المرحلة الثانية من برنامج الوحدات الطبية المتنقلة، يأتي الجهد المشترك لمؤسسة محمد الخامس للتضامن ووزارة الصحة والحماية الاجتماعية لتوفير الرعاية الطبية في المناطق الريفية، وهو نموذج جديد يجمع بين التدخل الطبي المباشر والاستشارات عن بُعد.

 

تجدر الإشارة إلى أن هذه المبادرات الصحية تأتي في إطار برنامج شامل يهدف إلى إنشاء 12 مركزاً طبياً للقرب في عدة مناطق بالمملكة، وهي خطوة مهمة نحو تعزيز الرعاية الصحية وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين.

 

وفي إطار دعم الجهود الإنسانية، قام جلالة الملك محمد السادس بتقديم هبة سخية من مؤسسة محمد الخامس للتضامن، تشمل سيارات إسعاف وسيارات نفعية للجماعات الترابية المتضررة، وهو ما يعكس الرعاية المستمرة والاهتمام بالمجتمع المحلي.

 

بهذه الخطوات الجديدة، نرى الالتزام الثابت بتحسين الخدمات الصحية وتوفير الرعاية الطبية لكافة شرائح المجتمع، وهو جهد نحييه وندعمه في سبيل بناء مجتمع صحي ومزدهر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى