بوتين يتجاهل قضية الصحراء المغربية أمام تبون في لقاء استراتيجي

تفادى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الإشارة إلى قضية الصحراء المغربية خلال لقائه بنظيره الجزائري، عبد المجيد تبون، الذي أصر على إدراج قضية وحدة الأراضي للمملكة في تصريحاته الإعلامية قائلاً “نحن نتفق مع روسيا تمامًا بشأن نزاع الصحراء”.

ووفقًا للتقارير الروسية، اكتفى الرئيس الروسي بالتعبير عن سعادته بزيارة “الصديق العزيز عبد المجيد تبون إلى الكرملين”، مؤكدًا أن العلاقات بين روسيا والجزائر لها طابع استراتيجي وأهمية خاصة، دون تناول قضية الصحراء المغربية.

وأشار بوتين إلى أن “المحادثات مع رئيس الجمهورية الجزائرية كانت ذات فعالية كبيرة”، وقال “يتضح ذلك من وجود مجموعة قوية من الوثائق المشتركة بين البلدين والوثائق الحكومية الدولية والتعاون بين الإدارات لتعزيز العلاقات بين بلدينا في مجموعة متنوعة من المجالات”.

وفي تصريحات صحفية بعد محادثاته مع نظيره الروسي، أكد تبون أن “المحادثات مع الرئيس الروسي كانت مثمرة وصادقة ومفتوحة تعكس مستوى العلاقات المتميزة بيننا، ونشعر بارتياحنا لتوافق وجهات النظر في القضايا التي ناقشناها، بما في ذلك النزاع في الصحراء الغربية والقضية الفلسطينية”.

وأشار الرئيس الجزائري إلى أن “العلاقات بين روسيا والجزائر مستمرة منذ 60 عامًا، والجزائر ملتزمة بهذه العلاقة وهذه

الصداقة”، مشيرًا إلى وجود ضغوط دولية ولكنها لن تؤثر على العلاقات بين البلدين، وتطرق تبون أيضًا إلى عدة قضايا من بينها حصول الجزائر على عضوية غير دائمة في مجلس الأمن، معتبرًا أن بلاده حققت ذلك “بفضل الأصدقاء وقائدتهم روسيا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى