“متقاعدو اتصالات المغرب يرفعون شعار التصعيد بعد تجاهل الشركة لمطالبهم”

ل. شفيق/إعلام تيفي:

قرر متقاعدو مجموعة اتصالات المغرب تأجيل احتجاجاتهم التي كان من المقرر أن ينظموها منتصف يونيو بسبب تزامنها مع عيد الأضحى، وفقًا لمصادر من الجمعية الوطنية لمتقاعدي اتصالات المغرب.

تم تأجيل الوقفات الاحتجاجية إلى أواخر يونيو أو بداية يوليو، مع التأكيد على أنه في حالة تعنت المجموعة، سيخوض المتقاعدون اعتصامات مفتوحة “ولتتحمل إدارة اتصالات المغرب مسؤوليتها”.

أعربت مصادر داخل الجمعية عن أملهم في أن تجد مطالبهم آذانًا صاغية داخل مجموعة أحيزون، وأن تجد بين مسيريها بعض العقلاء لتجنب التوتر بينهم وبين متقاعديها.

المتقاعدون ما زالوا مستعدين للحوار الجاد والبناء، مؤكدين أنهم لا يرحبون بالتصعيد حفاظًا على سمعتهم محليًا وإفريقيًا.

وأمام “تهرب” اتصالات المغرب من تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة ضدها لفائدة متقاعديها، قام مجموعة من المتضررين بالوقوف في الشارع العام في 21 مايو الماضي، من أجل مطالبتهم بحقوقهم.

قال رئيس جمعية متقاعدي اتصالات المغرب إنهم قضوا أكثر من 40 سنة في العمل، لكن أزمتهم بدأت في عام 2004، بعد تولي الشركة التدبير بعد وزارة البريد والمكتب الوطني في عام 1982.

أكد المتقاعدون أنهم يجب أن يستفيدوا من خدمات الهاتف الثابت والنقال والإنترنت مجانًا، بعد أن عملوا لسنوات دون الاستفادة من أي امتيازات.

وطالبوا أيضًا بالاستفادة من التخييم الصيفي والحج، مؤكدين أنه يجب ألا يُحرموا من الحج لأنهم تقاعدوا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى