ابن كيران يدعو لتدخل حكومي عاجل لإعادة المغاربة المحتجزين في ميانمار والصين

ل.شفيق/إعلام تيفي:

طالب عبد الإله ابن كيران، الزعيم السياسي المغربي، الحكومة باتخاذ إجراءات فورية لتحرير المواطنين المغاربة المحتجزين في ميانمار. في تصريح مصور، أشار ابن كيران إلى أن هناك مناطق في العالم لا تسيطر عليها الحكومات ولا تصل إليها القوات النظامية، وربما تكون منطقة احتجاز المغاربة واحدة منها. وناشد الصين التعاون مع المغرب للمساعدة في تحرير هؤلاء المحتجزين، مؤكداً أن هذا التعاون سيكون دليلاً على الصداقة الحقيقية بين البلدين.

كما دعا ابن كيران وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، إلى تحفيز السفراء المغاربة على التدخل الفوري وبذل كل الجهود الممكنة لحل هذه الأزمة. وأعرب عن استيائه من أداء السفارات المغربية قائلاً: “ما فائدة السفارة إذا لم تهتم بالمواطن المغربي؟”

انتقادات ابن كيران طالت الإعلام المغربي أيضاً، حيث اتهمه بالتركيز على “المسلسلات اللاتينية” بدلاً من تحمل مسؤوليته في توعية الشباب بمخاطر الوقوع في شبكات الاستغلال عند السفر إلى الخارج. وسلط الضوء على حالات شباب مغاربة وقعوا ضحايا لهذه الشبكات عندما كان رئيساً للحكومة.

وأشار ابن كيران إلى النموذج الغربي في التعامل مع مثل هذه الأزمات، موضحاً أن السفارات الغربية تتدخل بشكل فعال لحماية مواطنيها، مستشهداً بحادثة تعرضت فيها مواطنة أمريكية للتحرش في المغرب، حيث تدخلت السفارة الأمريكية لضمان محاكمة المعتدي.

فيما يتعلق بقضية المغاربة المحتجزين في ميانمار، أكد ابن كيران أن عددهم قد يصل إلى المئات، مطالباً المسؤولين في الدولة بإيلاء هذه القضية أهمية قصوى. واختتم قائلاً: “ما لم يعد المغاربة المحتجزون فإن المغاربة جميعهم سيظلون حزينين لحزنهم.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى