“اختتام تمرين “الأسد الإفريقي 2024″: تعزيز للتعاون العسكري المغربي الأمريكي وتعزيز للقدرات التشغيلية الجماعية”

ل.شفيق/إعلام تيفي:

بمشاركة وحدات من القوات المسلحة الملكية المغربية والقوات الأمريكية، اختتمت التدريبات المشتركة “الأسد الإفريقي 2024” في كاب درعة (شمال طانطان)، حيث تضمنت مناورات عسكرية جوية وبرية شملت تدريبات برية كبرى بمشاركة طائرات F16 وراجمة الصواريخ HIMARS. تم أيضًا تنفيذ عمليات برية مشتركة ضد عدو افتراضي، إضافة إلى عملية إجلاء مصابين بواسطة طائرة هليكوبتر من نوع “Puma”.

وصرح قائد القيادة الأمريكية في إفريقيا، الفريق جيش مايكل لانغلي، بأن التمرين هو مناورة رائدة متعددة الجنسيات تسهل التعاون والشراكات الإقليمية، وأشاد بتطور التمرين على مر السنين. من جهته، أكد العميد فؤاد الكوراني من القوات المسلحة الملكية أن التمرين يمثل أحد أبرز أوجه التعاون العسكري المشترك بين المغرب والولايات المتحدة.

تمتد فعاليات التمرين على مدى عشرين سنة، حيث شهدت هذه السنة مشاركة 27 بلدًا، ويعد التمرين منصة لأكبر مناورة عسكرية في إفريقيا، تهدف إلى رفع مستوى جاهزية القوات وتعزيز التعاون الإقليمي والدولي لمواجهة التحديات الأمنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى