الركراكي: غضب زياش والنصيري طبيعي وسنعمل على تصحيح الأخطاء

ل.شفيق/إعلام تيفي:

أكد مدرب المنتخب المغربي، وليد الركراكي، أن الغضب الذي أبداه اللاعبان حكيم زياش ويوسف النصيري بعد استبدالهما في المباراة ضد زامبيا هو أمر طبيعي في عالم كرة القدم. وجاءت تصريحات الركراكي عقب المباراة التي أقيمت اليوم الجمعة 7 يونيو 2024 على ملعب أكادير الكبير، ضمن الجولة الثالثة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2026.

في الندوة الصحفية التي تلت اللقاء، قال الركراكي: “تصرف حكيم ويوسف هو شيء عادي في كرة القدم، ويعكس رغبتهما في مواصلة اللعب. أفهم غضبهما، والأهم بالنسبة لنا هو روح الفريق والمجموعة”.

وأضاف المدرب الوطني أن هذا النوع من السلوك ليس جديدًا، مشيرًا إلى حادثة مشابهة مع اللاعب سفيان بوفال خلال مباراة المنتخب المغربي ضد بلجيكا في نهائيات كأس العالم بقطر. وقال: “بعد الفوز في تلك المباراة لم يتحدث أحد عن تصرف سفيان، وأنا تفهمت سلوكه، وحققنا نتائج ممتازة في كأس العالم”.

وأبدى الركراكي أسفه للهدف الذي دخل مرمى المنتخب في الدقائق الأخيرة، مشددًا على ضرورة العمل على تفادي مثل هذه الأخطاء في المباريات القادمة. وأعرب عن رضاه بالأداء العام للفريق، مؤكدًا تفهمه لحالة التعب التي ظهرت على بعض اللاعبين نظرًا لنهاية الموسم.

وأوضح الركراكي أن الأهم الآن هو تحقيق الفوز في المباراة المقبلة ضد منتخب الكونغو برازافيل يوم الثلاثاء القادم، للحفاظ على صدارة المجموعة، وبعدها سيكون هناك وقت كافٍ للعمل على تحسين بعض التفاصيل، مشيرًا إلى أن التصفيات ستستمر حتى شهر مارس 2025.

واختتم المنتخب المغربي المباراة بفوز ثمين بنتيجة 2-1 ضد منتخب زامبيا، ما يعزز فرصه في التأهل لنهائيات كأس العالم 2026 التي ستقام في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى