تعويض عن سوء المعاملة في مركز احتجاز بكوريا الجنوبية.. مغربي يحصل على 10 ملايين وون

يرتقب أن يحصل المواطن المغربي، الذي تعرض لمعاملة غير إنسانية ومهينة في مركز احتجاز في كوريا الجنوبية، على تعويض قدره 10 ملايين وون، أو حوالي 7500 دولار.

وبحسب الصحافة الكورية، فقد وجدت محكمة كورية أن الدولة مسؤولة عن سوء المعاملة التي تعرض لها هذا الشخص منذ مارس 2021، في مركز احتجاز هواسونغ، حيث تم تقييد النزيل ويداه وقدميه خلف ظهره.. وظهرت حقيقة سوء المعاملة هذه، بعد مرور حوالي ثلاث سنوات على الحادثة

وقال المصدر نفسه: “أصدرت محكمة منطقة سيول المركزية حكمها يوم الخميس، بعد حوالي ثلاث سنوات من الحادث الذي وقع في مركز الاحتجاز، حيث تم تقييد المعتقل ويداه وقدميه خلف ظهره”.

وكان هذا المغربي البالغ من العمر ثلاثين عامًا قد وصل إلى كوريا في عام 2017 وتم احتجازه في مارس 2021، ثم تم نقله إلى مركز الاحتجاز في مارس 2021، بعد أمر طرد أصدرته السلطات.

وفي نوفمبر 2021، اعترفت وزارة العدل الكورية الجنوبية بأن المعاملة التي تعرض لها هذا المواطن المغربي تشكل بالفعل انتهاكات لحقوق الإنسان، وذلك بعد شكواه التي قدمها إلى الهيئة الوطنية لمراقبة حقوق الإنسان، مدعيا سوء المعاملة. واتُهم مسؤولو مركز الاحتجاز بتقييده بأطرافه الأربعة خلف ظهره ووضعه في الحبس الانفرادي. وأكدت لقطات كاميرات المراقبة، التي نشرتها مصادر كورية، أنه ظل في هذا الوضع لأكثر من أربع ساعات، حيث كان مقيدًا بكابلات وشريط لاصق بينما كان يرتدي خوذة.

وهذه هي المرة الأولى التي تحكم فيها محكمة كورية بتعويضات لمهاجر بسبب سوء معاملته في مركز احتجاز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى