“جدل برلماني حول تقديم التقرير الحكومي: بين استخدام ‘الكبسولات’ وضرورة الحضور البرلماني”

ل.شفيق/إعلام تيفي:

تم إطلاق مجموعة من وزراء حكومة عزيز أخنوش سلسلة من “الكبسولات” القصيرة بالصوت والصورة، بهدف توضيح المنجزات التي تم تحقيقها خلال نصف الولاية الحكومية الحالية، وقد أثارت هذه الخطوة غضب النواب داخل البرلمان.

وفي نفس السياق، صرح النائب البرلماني الاتحادي سعيد باعزيز خلال حديثه في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب اليوم الإثنين 27 مايو 2024، أن “خروج أعضاء الحكومة مؤخرًا من خلال الكبسولات لعرض حصيلتهم يثير أكثر من سؤال، خاصةً مع غيابهم عن الجلسات البرلمانية”.

وأضاف النائب، الذي يترأس لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان، أن استخدام الوزراء لوسائل التواصل الاجتماعي لعرض حصيلة نصف ولايتهم يثير تساؤلات حول “قدرتهم على تحمل المسؤولية أمام البرلمان والتعامل مع مراقبة النواب”.

وأكد باعزيز أن “المكان المناسب لتقديم الكبسولات والبيانات هو المؤسسة التشريعية”.

من جهته، رد رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار في مجلس النواب، محمد شوكي، على الاتهامات الموجهة للحكومة بتقديم حصيلتها عبر الإنترنت بدلاً من البرلمان، وقال ردًا على باعزيز إن “الحكومة تدافع عن نفسها، والمكان الذي يجب عليها التحدث فيه هو البرلمان وليس في مكان آخر، وهي تدافع عن نفسها داخل البرلمان”.

يجب الإشارة إلى أن غياب الوزراء عن جلسات المساءلة أصبح نقطة نقاش تثيرها جلسات مجلس النواب، وقد انتقد اليوم الحومة غيابهم وعدم تفاعلهم مع الأسئلة النوابية الكتابية، وصرح رئيس فريق الحركة الشعبية في مجلس النواب إدريس السنتيسي بأن هناك أسئلة انتظرت لسنتين دون أن تجد إجابة من الحكومة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى