الأغلبية تجدد التزامها وتؤكد أولوياتها في التشغيل والتواصل

ل.شفيق/إعلام تيفي:

أكد رؤساء فرق الأغلبية في البرلمان والحكومة، تماسكهم أمام تحركات المعارضة، مشددين على أن الأولويات خلال النصف الثاني من الولاية ستركز على ملف التشغيل وتعزيز التواصل مع المواطنين.

وقال عمر حجيرة، منسق فرق الأغلبية ورئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، خلال لقاء حول استدامة المالية العمومية لتمويل الحماية الاجتماعية، أن العلاقة القوية بين الأغلبية الحكومية والبرلمانية تزعج بعض الأطراف. وأضاف حجيرة: “كلما زادت انزعاجاتهم، زاد انسجامنا ونجاحنا”.

وأشار حجيرة إلى أهمية استدامة المالية العمومية، خاصة فيما يتعلق بتنفيذ ورش الحماية الاجتماعية. وأوضح أن تعبئة 90 مليار درهم لتحقيق هذا الهدف يعد تحدياً كبيراً يستدعي التنسيق بين الحكومة والبرلمان لضمان التوازن المالي وفقاً للفصل 77 من الدستور.

وأعلن حجيرة عن لقاء رئيس الحكومة مع البرلمان في 10 يونيو لمناقشة موضوع التشغيل، مؤكداً على أهمية التواصل المستمر مع المواطنين.

من جانبه، أشاد محمد شوكي، رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار، بتماسك الأغلبية ودعمها للحكومة وحصيلة عملها في نصف الولاية، مشيراً إلى أن استدامة المالية العمومية تضمن تمويل المشاريع الكبرى، منها الحماية الاجتماعية التي أطلقها الملك محمد السادس.

وأكد أحمد التويزي، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة، أن الحكومة وضعت آليات مالية تضمن استدامة تمويل مشروع الحماية الاجتماعية، مشيراً إلى أن هذا المشروع يعد ثورة في المنطقة ويعكس تصنيف المغرب الجيد من قبل المؤسسات العالمية.

بدوره، شدد الشاوي بلعسال، رئيس فريق الاتحاد الدستوري، على أن دعم الأغلبية للحكومة يأتي من ثقة كبيرة في الإنجازات على أرض الواقع، مؤكداً على ضرورة العمل الجماعي لإنجاح مشروع الحماية الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى