أزمة المياه في برشيد تشعل احتجاجات واسعة: السكان يطالبون بحقهم في الحياة

ل.شفيق/إعلام تيفي:

مع اقتراب فصل الصيف، تعاني مدينة برشيد من أزمة مياه حادة نتيجة الانقطاعات المتكررة للمياه، مما أثار استياء السكان وفعاليات المجتمع المدني، ودفعهم إلى التلويح بالاحتجاج دفاعاً عن حقهم في الماء.

وفي بيان أصدرته “التنسيقية المحلية لفعاليات وهيئات المجتمع المدني ببرشيد” يوم الأربعاء 29 مايو، أكدت التنسيقية أنها تتابع بقلق شديد الانقطاعات اليومية للمياه، والتي تؤثر سلباً على حياة المواطنين. وانتقدت التنسيقية عجز المكتب الوطني للماء الصالح للشرب والسلطات المحلية عن إيجاد حلول لهذه الأزمة التي تفاقمت منذ أشهر.

وأشارت التنسيقية إلى أن الاستغلال الجائر للمياه في السقي الزراعي أدى إلى استنزاف الموارد المائية، مما زاد من حدة الأزمة. كما انتقدت إدخال منتجات زراعية تستهلك كميات كبيرة من المياه بهدف التصدير، وتأخر الدولة في تنفيذ سياسات تصفية المياه العادمة وتحلية مياه البحر.

رفعت التنسيقية مطالب عاجلة للسلطات المحلية والمجالس المنتخبة بضرورة اتخاذ إجراءات فورية لتوفير المياه للسكان، مؤكدة أن المياه حق لا يمكن التنازل عنه. وأعلنت التنسيقية عن استعدادها لخوض كافة الأشكال الاحتجاجية المشروعة لرفع ما وصفته بـ”الحيف” عن السكان.

من جانبه، قرر المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، بتاريخ 12 أبريل، تخفيض صبيب المياه على مدينة برشيد والجماعات المحيطة بها، نظراً لتراجع منسوب المياه في سد “المسيرة”، المورد الرئيسي للمدينة. وأفاد المكتب في بيان له أنه سيتم خفض صبيب المياه خلال الفترة الليلية من الساعة 11 ليلاً حتى 6:30 صباحاً، على أن يستمر هذا الإجراء حتى تتحسن وضعية الموارد المائية.

وأشار البيان إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار تدبير الموارد المائية وضمان تزويد السكان بالماء الصالح للشرب، في ظل الانخفاض الحاد في حقينة السدود. وقد سبق للمكتب أن أعلن عن خفض صبيب المياه خلال شهر رمضان وفي يناير الماضي، مما يؤكد حدة الأزمة التي تعيشها المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى