سامي يوسف يعبر عن استيائه من فوضى تنظيم مهرجان فاس للموسيقى الروحية

ل.شفيق/إعلام تيفي:

عبر الفنان البريطاني سامي يوسف عن استيائه العميق من الفوضى التنظيمية التي رافقت حفله الأخير في مهرجان فاس للموسيقى الروحية بدورته السابعة والعشرين، والذي جرى يوم السبت 25 مايو 2024 تحت شعار “بحثا عن روح الأندلس”.

في منشور على حسابه بموقع إنستغرام، أشار سامي يوسف إلى أن التنظيم كان دون المستوى المطلوب بسبب الازدحام والفوضى الناتجة عن بيع عدد كبير من التذاكر مقارنةً بمحدودية المقاعد المتاحة.

مقاطع الفيديو المنتشرة على منصات التواصل الاجتماعي أظهرت مئات الحاضرين عاجزين عن الوصول إلى مقاعدهم، رغم اقتنائهم تذاكر بلغ سعرها 600 درهم. هذا الوضع أدى إلى احتجاجات الجمهور على سوء التنظيم.

تأخر سامي يوسف عن صعود المسرح بنصف ساعة، مما أثار استياء الجمهور الذي عبّر عن استيائه بإطلاق صافرات استهجان. هذا التأخير وضع المنظمين في موقف حرج، خاصة بعد التأكد من بيع تذاكر بأعداد تفوق الطاقة الاستيعابية لقاعة الحفل.

في نهاية منشوره، دعا سامي يوسف المنظمين إلى تجنب مثل هذه الأخطاء في المستقبل، والعمل على تحسين التنظيم لتفادي تكرار مثل هذه المشاكل في المناسبات القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى