شاطئ سيدي افني يلفظ جثة شخص اخر من طاقم المركب “المسناوي”

لفظ شاطئ سيدي افني قبل قليل جثة أخرى تعود لقارب الصيد التقليدي المفقود منذ يوم الخميس الماضي.

وكانت السلطات المحلية لإقليم سيدي إفني، قد افادت بأنه تم العثور صباح يوم الجمعة، من قبل مركبين للصيد، على جثتي شخصين على بعد 20 ميلا بحريا من الساحل جنوب-غرب إقليم سيدي إفني، حيث تم نقلهما إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بسيدي إفني.

وأوضحت المصادر حسب المعطيات الأولية، تحديد هوية الضحية الذي تم العثور عليه بعد الزوال، حيث يتعلق الأمر بأحد أفراد طاقم مركب للصيد يحمل اسم “مسناوي” أبحر انطلاقا من ميناء مدينة أكادير” قبل أن تبلعته مياه البحر في ساحل مدينة طانطان.

وأضحت المصادر ذاتها، أن المركب كان على متنه 16 بحارا وجميعهم ينحدرون من أكادير و يشكلون طاقم المركب، والذي فقد الاتصال به في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة، لتنطلق تبعا لذلك الأبحاث لتحديد موقع المركب والتي أسفرت عن العثور على الجثتين المشار إليهما.

وأكدت أن الأبحاث جارية مع تعبئة جميع الوسائل الضرورية للبحث عن المركب والبحارة الذين كانوا على متنه، مشيرة إلى أنه “سيتم إبلاغ الرأي العام بكافة المستجدات في الموضوع”.

زر الذهاب إلى الأعلى