شرعية أوزين و جدل انتخابه كأمين عام لحزب الحركة الشعبية

ل.شفيق/إعلام تيفي

قررت المحكمة الابتدائية بالرباط، اليوم الخميس، إنهاء جدل انتخاب محمد أوزين كأمين عام لحزب الحركة الشعبية خلال المؤتمر، حيث أكدت شرعية انتخابه ورفضت طلب الطعن في مؤتمر “السنبلة”.

تم رفع الدعوى القضائية من قبل القيادي إدريس زويني، الذي يحمل منصب رئيس الجماعة الترابية لسيدي يحيى الغرب، والذي اعتبر الانتخاب غير شرعي.

طالب زويني ببطلان انتخاب أوزين بسبب عدم احترام اللجنة التحضيرية لمجموعة من المقررات التنظيمية، ومنها عدم قبول ترشيحه لمنصب الأمين العام خلال المؤتمر الرابع عشر.

زويني انتقد منعه من الترشح، مؤكدا أنه يمتلك صفة العضوية الكاملة داخل الحزب، إضافة إلى كونه عضوا منتخبا داخل المكتب السياسي للحزب في ولايته الأخيرة.

كانت اللجنة التحضيرية قد قبلت ترشيح زويني وأوزين، لكنها بعدها منعت زويني من الترشح لاحقا.

يؤكد المدعي أن ذلك يشكل خرقا للمادة 27 من النظام الأساسي لحزب الحركة الشعبية، التي تنص على أن “ينتخب الأمين العام من طرف المؤتمر الوطني من بين أعضاء المكتب السياسي في ولايته الأخيرة، عن طريق الإقتراع السري بالاغلبية المطلقة للمؤتمرين الحاضرين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى