حصيلة ضحايا حريق “قيسارية” فاس ترتفع إلى 5 قتلى: تأخر جهود الإنقاذ يثير التساؤلات

ل.شفيق/إعلام تيفي:

ارتفعت حصيلة ضحايا الحريق المروع الذي اندلع في “قيسارية الدباغ” بباب فتوح في مدينة فاس مساء الأربعاء 5 يونيو 2024، إلى خمسة قتلى، بينما أصيب 37 شخصًا بجروح وحروق متفاوتة، بينهم ثلاث حالات خطيرة.

وفقًا لمصادر مطلع ، فإن النيران التي اشتعلت في تمام السادسة مساءً، لم يتم السيطرة عليها حتى وقت متأخر من الليل، ما أدى إلى تدمير 25 محلًا تجاريًا بالكامل، وخسائر مادية جسيمة.

في بيان لها، أكدت السلطات المحلية بعمالة فاس أن مصالح الوقاية المدنية تدخلت فور الإبلاغ عن الحادث، واستخدمت جميع الموارد والإمكانات المتاحة لإخماد النيران وإنقاذ المتضررين. ومع ذلك، اشتكى السكان المحليون من تأخر الاستجابة، مشيرين إلى أن الجهود الأولية لإخماد الحريق جاءت من الأهالي أنفسهم.

أعادت هذه الفاجعة طرح مسألة ضرورة إنشاء مركز للوقاية المدنية في مقاطعة فاس المدينة ومقاطعة جنان الورد، وهو موضوع سبق أن تم تداوله في مجلس النواب. فالمركز الحالي للوقاية المدنية يقع في مقاطعة المرينيين، مما يؤخر وصول فرق الإنقاذ إلى المناطق المتضررة، خصوصًا في ظل ضيق الشوارع والأزقة في المدينة العتيقة.

من جانبها، أوضحت السلطات أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الحريق قد يكون ناتجًا عن تماس كهربائي حدث خلال أعمال إصلاح بأحد المحلات التجارية. وقد تم فتح تحقيق قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة للكشف عن ملابسات الحادث وتحديد المسؤوليات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى