“عبد الله ساعف: المغرب في مفترق طرق مع تأثيرات انتقالية على التمثيلية السياسية والاجتماعية”

ل شفيق/إعلام تيفي:في ندوة فريدة من نوعها، قدم المفكر البارز عبد الله ساعف تحليلًا مثيرًا لانتقال المغرب خلال هذه المرحلة الزمنية الفارقة، مؤكدًا على تأثيرها البالغ على التمثيلية السياسية والاجتماعية في البلاد.

تبيّن من خلال مشاركته في الندوة الرائدة، التي نظمتها وزارة الادماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات ضمن إطار المعرض الدولي للنشر والكتاب، أن هذه المرحلة الانتقالية قد أثرت بشكل كبير على تمثيلية الأحزاب السياسية والنقابات في المجتمع.

وبشكل مفصل، أشار ساعف إلى أن الانقسام والتشتت أصبحا سمتين بارزتين للحركات الاجتماعية، بالإضافة إلى تجزؤ الأحزاب السياسية، وأن هذا الوضع يعتبر دليلاً واضحًا على مرحلة الانتقال التي يمر بها المجتمع المغربي.

وحول أهمية الحوار الاجتماعي، أكد ساعف أنه يعد من بين الركائز الأساسية للدولة الاجتماعية، مشيرًا إلى أن الأسئلة المطروحة اليوم تتجاوز القضايا التقليدية لحقوق العمال والأجور، لتتضمن قضايا مثل العدالة الاجتماعية وتحديث الاقتصاد والنموذج الاجتماعي المغربي.

وختم ساعف حديثه بالدعوة إلى انتباه الفاعلين في الحوار الاجتماعي إلى الحركات الاجتماعية الجديدة التي تظهر، مع التأكيد على أهمية تضمينهم في الحوار الوطني، مشيرًا إلى أن تلك الفاعلين الجدد يمثلون جزءًا أساسيًا من الساحة الاجتماعية ويجب أن يُسمع صوتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى