“إيران ما بعد الرئيس: قدرة كبيرة على تجديد النخب واستقرار السياسة”

ل شفيق/إعلام تيفي:

بعد وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في حادث مأساوي، تطرح التساؤلات حول المستقبل السياسي لإيران. يرى خبراء أن البلاد تمتلك قدرة كبيرة على تجديد النخب، مما يجعلها قادرة على مواجهة التحديات بثقة.

وفقًا للخبير المغربي في الشأن الإيراني، خالد يايموت، فإن إيران تمتلك مؤسسات راسخة تسمح لها بتجديد نخبها بشكل مستمر. ويعزو ذلك إلى التغيرات الهيكلية التي مرت بها البلاد منذ الثمانينيات.

تشمل هذه المؤسسات مراكز تخصصت في صناعة النخب العسكرية والمدنية، مما يجعل إيران متميزة عن دول المنطقة الأخرى. ومع وجود عدة أجهزة أمنية وعسكرية في البلاد، فإنه من غير المرجح أن يؤثر وفاة رئيس البلاد بشكل كبير على استقرارها.

بالإضافة إلى ذلك، يُعتبر محمد مخبر، النائب الأول للرئيس الإيراني الراحل، مرشحًا قويًا لتولي المنصب بشكل مؤقت، وسيكون مسؤولًا عن تنظيم انتخابات رئاسية جديدة خلال فترة قصيرة. ورغم وجود اسمه سابقًا على قوائم العقوبات الأوروبية والأمريكية، فإن دوره المحتمل في السياسة الإيرانية يبدو واعدًا.

تظل إيران دولة ذات قدرة استثنائية على التأقلم مع التحديات، ومن المرجح أن تظل قوية ومستقرة في المستقبل القريب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى