مؤلم : إطار جمعوي “يغتصب” تلميذته القاصر في طنجة

اهتز الجسم الجمعوي بمدينة طنجة على وقع فضيحة أخلاقية من العيار الثقيل يوم أمس السبت، بعد تفجر واقعة تعرض طفلة ذات 12 سنة، لاستغلال جنسي مستمر، ولم يكن الفاعل سوى أحد مؤطريها التربويين.

وحسب مصدر مقرب من عائلة الضحية، فإن القضية تفجرت عندما اطعلت إحدى قريبات الطفلة، على هاتفها، لتتفاجأ برسائل ذات إيحاءات جنسية مرسلة من طرف الفاعل الجمعوي، ليصل الخبر إلى والدها الذي حاصر ابنته بمجموعة الأسئلة، لتعترف بعلاقتها الشاذة مع المؤطر.

وقالت مصادر محلية، أن المربي كان يقوم باستدراج الضحية إلى بيت الزوجية مستغلا كل مرة غياب الزوجة، بدواعي مشاركته في أعمال جمعوية، ليقوم بالتغرير بها واغتصابها.

الأب لم يتوان في تقديم شكاية لدى وكيل الملك بمحكمة الاستئناف بطنجة، الذي أمر بفتح تحقيق لمعرفة كافة ملابسات القضية.

وطالب أقارب الضحية بضرورة  إرسال لجنة طبية مختصة للجمعية من أجل كشف الحقيقة، والنزول بأقصى العقوبات في حق المؤطر المغتصب.

زر الذهاب إلى الأعلى