وزير الصحة يترأس جلسة عمل في جنيف لمناقشة تأثيرات العزلة الاجتماعية على الصحة

ل.شفيق/إعلام تيفي:

ترأس وزير الصحة والحماية الاجتماعية، البروفيسور خالد آيت طالب، جلسة عمل رفيعة المستوى في جنيف اليوم، لمناقشة التأثيرات العميقة للعزلة الاجتماعية على الصحة العامة. وشدد آيت طالب على أهمية تعزيز الترابط الاجتماعي لدعم صحة الأفراد والمجتمعات، محذراً من تزايد التحديات التي تفرضها العزلة الاجتماعية على الصحة.

وأكد آيت طالب على ضرورة حماية الانتخابات المقبلة من الاستعمال الفاحش للمال، مشيراً إلى التحديات التي تشكلها العزلة الاجتماعية على الصعيد العالمي، ودور التقدم التكنولوجي في تعميق هذه العزلة.

وأشاد آيت طالب بجهود المملكة المغربية في مجال تعزيز الصحة العامة ومكافحة العزلة الاجتماعية، مؤكداً التزام المملكة بالتصدي للتفاوتات الاجتماعية في الصحة. وأعلن أن المملكة ستستضيف الاجتماع الحضوري الثاني للجنة الترابط الاجتماعي التابعة لمنظمة الصحة العالمية خلال شهر شتنبر المقبل.

وختم آيت طالب كلمته بدعوته إلى تعزيز التعاون الدولي لمواجهة تحديات العزلة الاجتماعية، مؤكداً أن الترابط الاجتماعي يشكل الأساس المتين للتنمية المستدامة وازدهار الشعوب.

يأتي هذا الاجتماع في سياق تعزيز الوعي العالمي والتعاون الدولي في مكافحة العزلة الاجتماعية، وتأكيد على التزام الدول الأعضاء بتعزيز الترابط الاجتماعي كجزء أساسي من استراتيجيات الصحة العامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى