معرض الرباط الدولي للنشر والكتاب: تجسيد للتنوع الثقافي ومنصة للحوار والتفاعل الثقافي العالمي

انطلقت اليوم 10 مايو الجاري فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب في نسخته الـ29، والتي ستمتد حتى 19 من نفس الشهر. يقدم المعرض برنامجاً ثقافياً متنوعاً يشمل 241 فقرة تحتوي على أحدث الإصدارات ومتابعة للقضايا المطروحة، بالإضافة إلى فضاءات للعارضين من دول مختلفة.

في هذه السنة، خصص المعرض فضاءً مشتركاً يضم المؤسسات الدستورية، مثل الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، ومؤسسة وسيط المملكة، ومجلس الجالية المغربية بالخارج، ومجلس المنافسة، والهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، بالإضافة إلى اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي.

تهدف هذه المبادرة إلى تعزيز ظهور المؤسسات وتعزيز ثقافة المواطنة وتعزيز الحوار مع الزوار. كما تأتي ضمن منظور تفعيل الانسجام والتكامل بين مجالات مختلف المؤسسات والهيئات المعنية، لتمكين الجمهور من فهم الأدوار والمهام الموكلة إلى كل هذه المؤسسات.

رئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري أكدت أن المعرض يعتبر فضاءاً مهماً لدعم فعل القراءة، وأن القراءة تعد باباً لبناء الفكر النقدي داخل المنظومة الإعلامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى