مفوض الاتحاد الإفريقي يشيد بجهود المغرب في تعزيز الحكم الديمقراطي والشفافية

أشاد مفوض الاتحاد الإفريقي للشؤون السياسية والسلام والأمن، بانكول أديوي، في الرباط يوم الثلاثاء، الجهود التي يبذلها المغرب لتعزيز الحكومات الديمقراطية ذات الشفافية والمصداقية.

وفي كلمته خلال افتتاح النسخة الثالثة للدورة التكوينية المتخصصة لملاحظي الانتخابات الأفريقية، أكد أديوي أن “مفوضية الاتحاد الإفريقي تثمن جداً الدور الذي يقوم به المغرب في تعزيز الديمقراطية”.

وأشار إلى أنه منذ انطلاق هذه الدورة التكوينية في عام 2022، استفاد أكثر من 150 خبيرًا إفريقيًا من التدريب في المغرب، مما يشكل “رقمًا قياسيًا تاريخيًا”.

وأكد أن أجندة عام 2063 تهدف إلى زيادة مشاركة النساء والشباب في العمليات السياسية، وأن تعزيز الحكم الديمقراطي يعد أساسيًا لتحقيق السلام والأمن والاستقرار والتنمية في إفريقيا.

وأبرز مفوض الاتحاد الإفريقي أيضًا جهود ومساهمة المغرب في تدريب الخبراء الأفارقة، وشدد على أهمية العمل من أجل احترام حقوق الإنسان وتعزيز الديمقراطية في القارة.

وتأتي هذه الدورة التكوينية في إطار التزام المغرب بتعزيز الحكم الديمقراطي في إفريقيا، وتشكل جزءًا من الشراكة بين المملكة المغربية والاتحاد الإفريقي لتعزيز الحكم السياسي في القارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى