وزراء حكومة عزيز أختوش يواجهون انتقادات حادة بسبب غيابهم عن جلسات الأسئلة الشفوية بمجلس النواب

في يومٍ محمّل بالانتقادات، تعرض وزراء حكومة عزيز أختوش لجولة من الانتقادات اللاذعة من قبل فرق ومجموعات داخل مجلس النواب، بسبب غياب بعض الوزراء عن جلسات الأسئلة الشفوية.

أبدى إدريس السنتيسي، رئيس القريق الحري بمجلس النواب، استياءه من ما اعتبره “عدم تجاوب حكومة عزيز أخنوش مع أسئلته الكتابية”، حيث أوضح أن عدد الأسئلة التي تقدم بها تجاوزت 2000 سؤالاً كتابياً، لكن لم يتم الرد على سوى 600 منها، بينما لا تزال هناك أسئلة تعود إلى قبل سنتين لم تجد إجابة. وفي هذا السياق، لفت إلى أن الشعب ينتظر الرد على هذه الأسئلة بشغف.

من جانبه، انتقد سعيد بعزيز، عضو الفريق الاشتراكي-الاتحادي، غياب أعضاء الحكومة عن جلسات الأسئلة الشفوية، مشيراً إلى أن هذا الغياب يأتي في بداية التصف الثاني من الولاية التشريعية، وأنه يتساءل كيف ستعمل الحكومة على تحسين حصيلتها في ظل هذا الغياب. وطالب بضرورة حضور الحكومة لجلسات الأسئلة الشفوية بانتظام، مشيراً إلى أن النظام الداخلي يقضي بحضور الحكومة على الأقل مرة واحدة في الشهر.

من ناحية أخرى، أكد إدريس الشطيي، زميله في الفريق، أن القطاعات والوزارات الحكومية كانت تحضر دائماً، وأنه تم برمجة حضور 9 وزراء من حكومة عزيز أختوش، لكن لم يتم تواجد اليوم في الجلسة إلا 3 فقط، معتبراً أن الحكومة ما زالت تفتقر إلى الالتزام بسلطتها التشريعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى