أمين حزب الحركة الشعبية يعلن دعمه لمطالب طلبة كليات الطب: “لن نسمح بتراجع حقوق الطلبة”

أمين حزب الحركة الشعبية يعلن دعمه لمطالب طلبة كليات الطب: “لن نسمح بتراجع حقوق الطلبة”

في خطوة تؤكد التزامه بدعم المطالب الشرعية للشباب الطموح، أعلن الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، السيد محمد أوزين، دعم حزبه وتأييده لمطالب طلبة كليات الطب في مسعاهم لإسقاط قرار تقليص مدة التكوين من 7 سنوات إلى 6 سنوات. وفي تصريحاته خلال حضوره ضيفًا على بيت الصحافة بطنجة، أكد أوزين على ضرورة تلبية مطالب الطلبة وتقديم الدعم لهم في مساعيهم للحفاظ على جودة التعليم والتكوين في المجال الطبي.

وشدد الأمين العام على أن “الحكومة يجب أن تكون جريئة في حل أزمة الاحتقان التي تعيشها كليات الطب بالمغرب”، معبرًا عن استغرابه من قرار تقليص مدة التكوين دون وجود استراتيجية واضحة لتأمين الفضاءات التعليمية اللازمة للطلبة. وأشار إلى أن مثل هذه القرارات تعكس تراجعًا حقوقيًا خطيرًا، معبرًا عن رفضه لمحاولات التقليص من حقوق الطلبة في التعبير عن مطالبهم الشرعية.

وأضاف أوزين: “لا يمكن القبول بتقديم الصورة السلبية على حقوق الطلبة في التظاهر والترافع من أجل المطالب المشروعة”، مؤكدًا أن الحركة الشعبية لن تقبل بأي تراجع عن المكتسبات الديمقراطية والحقوقية التي حققها المغرب على مر السنين.

وفيما يتعلق بمقترح تنظيم ندوة وطنية لبحث سبل حلحلة الأزمة، أوضح أوزين أن هذه الخطوة تأتي في إطار السعي لإيجاد حلول جذرية ومستدامة لمشكلة الطلبة، مشيرًا إلى ضرورة مشاركة جميع الأطراف المعنية، بما في ذلك وزراء التعليم العالي والصحة، إضافة إلى طلبة الطب أنفسهم، في البحث عن الحلول الفعّالة والمناسبة.

وختم أمين حزب الحركة الشعبية تصريحاته بالتأكيد على أن الحزب لن يسمح بتراجع حقوق الطلبة وستظل حماية حقوقهم ومطالبهم من أولوياته السياسية، معبرًا عن أمله في أن تسهم الندوة الوطنية المقترحة في إيجاد حلول شاملة ومرضية لهذه الأزمة التعليمية التي تهم مستقبل الطلبة ومصير التعليم الطبي في المملكة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى