انفجار مقهى برشيد: إصابة 12 شخصًا وتساؤلات حول سلامة المرافق العامة

فجر يوم الاثنين شارع محمد الخامس في برشيد صرخة انفجار مدوية، أرعبت ساكنة المنطقة وأثارت تساؤلات حول سلامة المرافق العامة. اندلعت النيران وأصيب 12 شخصًا بجروح وحروق متفاوتة الخطورة، بينهم صاحب المقهى وأحد العمال، وتم نقلهم إلى المستشفى الإقليمي والمستشفى الجامعي بالدار البيضاء لتلقي العلاج.

وفي تفاصيل الحادثة، وقع الانفجار في مقهى “الحرية” بشارع محمد الخامس، في الساعة التاسعة والنصف صباحًا. لم يتوقع المواطنون الذين كانوا يجلسون في المقهى تلك اللحظة المروعة، حيث هز الانفجار المكان وأشعل النيران بسرعة. قطع زجاج المقهى تحطم وتطاير لمسافات بعيدة.

بينما كان الخوف يخيم على المكان، هرعت فرق الإنقاذ والإطفاء إلى المكان للتعامل مع الحالة الطارئة. تم نقل المصابين إلى المستشفى الإقليمي ببرشيد، وبعد الفحوصات الأولية تم نقل عشرة منهم لاحقًا. صاحب المقهى وعامله الآخر تعرضا لحروق من الدرجة الثانية وتم نقلهما إلى مستشفيات الدار البيضاء للعلاج.

تم التحقيق في الحادث على الفور من قبل الشرطة القضائية والشرطة العلمية. تم أخذ عينات ورفع الأدلة الجنائية من مكان الانفجار للوقوف على أسبابه والتحقق من الأمان في المناطق العامة.

هذا الحادث أثار مجموعة من التساؤلات حول سلامة المنشآت العامة. بصفتها مقهى عامة، تشتمل المقاهي على أعداد كبيرة من الأشخاص يوميًا. ومع تحول العديد من الأماكن العمومية إلى مقاهي ومحلات تقديم الوجبات الخفيفة، يصبح توفير شروط السلامة ضروريًا لضمان سلامة الجميع في هذه المناطق الحيوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى