في تبرئة المغرب من تهمة التجسس على إسبانيا ..حقوقيون يطالبون مؤسسات دولية بتقديم اعتذار رسمي للمملكة

إعلام تيفي (بلاغ)

إثر إعلان الوكالة الإسبانية لمكافحة التجسس نتائجها، وتبرئتها للمغرب من الاتهام بالتجسس والتدخل في الشؤون الداخلية، طالب المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان مراسلون بلا حدود وأمنيستي انترناسيونال، والبرلمان الأوربي والجمعية البرلمانية لمجلس أوربا (PACE) بتقديم اعتذار رسمي للمغرب والقطع مع تسييس حقوق الإنسان.

وسجل المكتب الوطني للمنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان في بلاغ توصل موقع “إعلام تيفي” بنسخة منه، أن نتائج تقرير الوكالة الإسبانية لمكافحة التجسس التابعة لرئاسة الحكومة الإسبانية الذي بَرَّأَ المغرب من أي اتهام بالتجسس والتدخل في الشؤون الداخلية الإسبانية فندت كافة الشكوك والاتهامات التي وُجهت إلى المغرب بخصوص أنشطة التجسس المزعومة التي  استهدفت رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز وكبار المسؤولين الحكوميين الإسبان.

وكان مراسلون بلا حدود وأمنيستي  انترناسيونال والبرلمان الأوربي والجمعية البرلمانية لمجلس أوربا (PACE) قد طالبوا في مناسبات مختلفة المغرب بتحقيق بشأن استخدامات البرنامج المذكور.

وأعلن المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان، رفضه تسييس حقوق الإنسان، وشجبه لأية مقاربات تجزيئية  مغلوطة وازدواجية المعايير واستغلالها لابتزاز الدول، وخدمة أجندات سياسية  لبعض الجهات في أوربا ومحاور آخرى إقليمية معادية للحقوق التاريخية لبلادنا ولما راكمته من تحولات ومسارات على الصعيد الوطني الإفريقي والدولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى