منتخبو حزب الأصالة والمعاصرة يردون على هجوم الأمين العام ويدافعون عن الجماني

“انتقادات وتضامن: منتخبو حزب الأصالة والمعاصرة يردون على هجوم الأمين العام ويدافعون عن الجماني”

في تحرك يعبّر عن انتقادات وتضامن قوي، قام منتخبو حزب الأصالة والمعاصرة في الأقاليم الجنوبية للمملكة بردّ هجوم الأمين العام للحزب، عبد اللطيف وهبي، على النائب البرلماني وعضو المجلس الجماعي لمدينة العيون، السيد سيدي محمد سالم خطري سيدي سعيد الجماني. كمااء في

بيان أن التصريح الذي قدمه الأمين العام استهدف في ظاهره الشخص النائب البرلماني، ولكنه تجاوز ذلك إلى مستوى آخر غير مقبول. حيث تحول النقاش الذي يتعلق بقرار حزبي خاطئ في إطار تنظيمي إلى هجوم يستهدف الفعل السياسي والحزبي والعملية الديمقراطية بمدينة العيون. وأضاف البيان أن هذه التصريحات تسببت في المساس بأدوار وتاريخ الفاعلين السياسيين في المنطقة الذين يدافعون عن القضية الوطنية ويعملون على صالح الشعب المغربي.

واستنكر المنتخبون التصريحات التي صدرت عن الأمين العام، ووصفوها بأنها مليئة بالمغالطات والتجاوزات والاتهامات، وأثرت على الفاعلين السياسيين بالمنطقة وأثارت حفيظة وغضب العديد من الفاعلين السياسيين والمواطنين. وأعرب المنتخبون عن تضامنهم مع الجماني ودعمهم الكامل له، مشددين على أهمية الدفاع عن تاريخه ودوره في القضية الوطنية ورفضهم لأي محاولات للتقليل من أهميته وإشاعة التشويه.

وأكد البيان أن الفعل السياسي في المنطقة يجب أن يكون محوره الوعي بالتحديات التي تواجهها المنطقة، وضرورة توحيد الصفوف والعمل لمصلحة الوطن، بعيدًا عن المصالح الشخصية والفئوية. وأشار المنتخبون إلى ضرورة التصدي للتشويه المتزايد للمنطقة والدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، وأن المصلحة العليا للوطن يجب أن تكون الأولوية القصوى في كل تحركاتهم وأعمالهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى