خلافات داخل مجلس النواب تعرقل جهود مجموعة برلمانية للتصدي لارتفاع الأسعار

إعلام تيفي

0

تم الكشف من طرف مصدر برلماني لدى إعلام تيفي، بأن مجموعة العمل الموضوعية التي شكلتها مجلس النواب للتعامل مع قضية ضبط أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية في السوق الوطنية، واجهت صعوبات في تقديم تقريرها لمكتب المجلس بسبب الخلافات بين أعضائها.

وأفادت مصادر إعلامية أن رئيس المجموعة، إدريس السنتيسي، وعدد من البرلمانيين الآخرين، أعربوا عن رغبتهم في عقد اجتماعات مع مسؤولين في شركات مختلفة، ولكن هذا التوجه واجه معارضة من قبل لحسن السعدي، النائب البرلماني عن فريق التجمع الوطني للأحرار ومقرر اللجنة.

وأوضحت المصادر أن اعتراض السعدي يأتي تنفيذاً لتوجيهات راشيد الطالبي العلمي، رئيس مجلس النواب وعضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني، الذي رفض منذ البداية فكرة عقد اجتماعات مع الشركات الخاصة. واعتبر العلمي أن دور البرلمان هو مراقبة الحكومة وليس المؤسسات الخاصة. وأشار عدد من البرلمانيين إلى أن الاجتماعات التي يعقدها المجموعة مع القطاع الخاص تهدف إلى جمع المعلومات وليس ممارسة الرقابة.

تم إنشاء المجموعة الموضوعية بقرار من مكتب مجلس النواب بعد طلب من فرق ومجموعة المعارضة لضبط أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية في السوق الوطنية.

وينص النظام الداخلي للمجلس على أنه يمكن إنشاء المجموعات الموضوعية بمبادرة من رئيس المجلس أو بناءً على طلب من رئيس فريق أو مجموعة نيابية، ويجب أن يكون عمل المجموعة الموضوعية مرتبطًا بإحدى اللجان الدائمة أو بإجراء دراسات وأبحاث خارج نطاق اختصاص اللجان الدائمة التشريعية والرقابية.

تُعرض التقارير التي تُعدّها المجموعات الموضوعية على مكتب المجلس، الذي يقرر ما إذا كانت ستُعرض في الجلسة العامة أم لا، وفي حالة عرضها، يتم توزيعها على جميع أعضاء المجلس قبل المناقشة بمدة لا تقل عن 48 ساعة.

تتألف المجموعات الموضوعية من ممثل لكل فريق ومجموعة نيابية، وتُراعى في تشكيلها مبدأ المناصفة والتخصص والخبرة. ويُعين رئيس المجموعة من بين أعضائها بناءً على مبدأ التمثيل النسبي وتوجيهات مكتب المجلس.

إعلام تـــــــــيفي

بقلم : ش.ل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.