إهدار ملايين الدراهم وانتهاك للقانون: فضيحة إدارية في جماعة الرباط

إعلام تيفي

0

ل.شفيق/إعلام تيفي

فضيحة في إدارة جماعة الرباط : إهدار ملايين الدراهم وانتهاك للقانون

في ضوء الأحداث الأخيرة التي شهدتها جماعة الرباط، يتعين علينا أن نلقي الضوء على ما يبدو أنه إهدار مالي جسيم وانتهاك صارخ للقوانين المحلية. بحسب ما أفادت به مصادر موثوقة، فقد صرفت رئيسة المجلس، أسماء اغلالو، مبلغاً يقدر بعشرة ملايين درهم لفائدة الحساب الخاص بتدبير آثار الزلزال الذي ضرب منطقة الأطلس الكبير، دون استشارة المجلس ودون تصويت عليه في دورة أكتوبر من عام 2023.

وما يزيد الطين بلة هو أنه بحسب البلاغ الصادر، فإن هذا الإجراء لم يكن قانونياً، وأن رئيسة المجلس لم تقدم هذا الموضوع للنقاش أو المصادقة في أي دورة سابقة من دورات المجلس. يبدو أن هذا السلوك يعكس عدم احترام للقوانين ولإجراءات الحوكمة الجيدة.

وعلى الرغم من أنه يُسمح لرئيس المجلس بتحويل بعض الأموال داخل البرامج الميزانية المعتمدة، إلا أن هذا لا يشمل التحويلات التي قامت بها رئيسة المجلس، والتي تبدو أنها تخالف القواعد المنصوص عليها في القانون التنظيمي للجماعات المحلية.

إن هذا السلوك غير المسؤول يجسد عدم الشفافية والحكم الفردي الذي يجب أن يكون المجلس معتمداً عليه. فالمجلس البلدي يجب أن يكون منبراً للتشاور واتخاذ القرارات بشكل جماعي وشفاف، بحيث يخدم مصلحة المواطنين بأمانة وشفافية.

على الرغم من أنه يُنظر إلى مسألة عزل رئيس المجلس في حالة وقوعه في خطأ جسيم وفقاً للقانون، فإن الأمر بحاجة إلى تحقيقات دقيقة وإجراءات قانونية تضمن العدالة واحترام القانون.

إن هذه الوقائع تستحق التحقيق الجدي والتصحيح الفوري لضمان احترام القوانين ومصلحة المواطنين. لا بد من وضع حد لمثل هذه الممارسات غير القانونية وضمان أن يكون العمل الحكومي تحت إشراف ورقابة دقيقة تحقق الشفافية والمساءلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.