فاطمة الزهراء المنصوري تصعد إلى رئاسة الحزب بين تحديات داخلية وضغوط خارجية**

إعلام تيفي

0

**انتخابات تاريخية في حزب الأصالة والمعاصرة: فاطمة الزهراء المنصوري تصعد إلى رئاسة الحزب بين تحديات داخلية وضغوط خارجية**

في خطوة تاريخية، انتخب المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، في إطار المؤتمر الخامس للحزب، فاطمة الزهراء المنصوري أمينة عامة جديدة للحزب، لتقود معها كل من محمد المهدي بنسعيد وصلاح الدين أبو الغالي، فيما تم انتخاب نجوى كوكوس رئيسة للمجلس الوطني. هل ستكون هذه الخطوة البداية لتغيير جذري داخل الحزب؟

وقد صوت المشاركون في المؤتمر على تعديل النظام الأساسي للحزب، لينتخبوا أمانة عامة جماعية يرأسها الأمين العام الجديد الذي ينتخبه المؤتمر، وتضم في عضويتها خمسة أعضاء على الأقل، مما يعتبر تغييراً هاماً في هيكلية الحزب.

وبعدما توصلت اللجنة القانونية والإدارية بالمؤتمر بـ 24 مقترح تعديل على النظام الأساسي، تم إدخال تعديلات أساسية على النظام الأساسي للحزب، بهدف تحديد الأطر المؤسسية لتحديث الهياكل الحزبية وتجديدها.

وفي ما يبدو أنه استجابة للتحديات الداخلية والضغوط الخارجية، شهد المؤتمر تطرقاً لقضية “إسكوبار الصحراء”، التي أثارت جدلاً كبيراً داخل الحزب، وطرح عدد من المؤتمرين مسألة المسؤولية عن تلك القضية والدور الذي يجب أن يلعبه الحزب في تطوير استراتيجيته للتصدي لتحديات المرحلة القادمة.

وفي هذا السياق، دافعت فاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني للحزب، عن القيادة الحالية ونفت مسؤولية الحزب عن قضية “إسكوبار الصحراء”، مؤكدة على أهمية التركيز على التحديات السياسية والاقتصادية التي تواجه البلاد بدلاً من الخوض في شؤون داخلية تشتت الانتباه.

وتأتي هذه الانتخابات في ظل توترات داخلية وضغوط خارجية تشهدها حركة الأصالة والمعاصرة، مما يجعل من الضروري التركيز على تحقيق التوافق داخل الحزب وتجديد هياكله لمواكبة التحديات المستقبلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.