قرار مفاجئ: الوكيل العام يلتمس سجن كريمين وبدراوي في قضية بوزنيقة

إعلام تيفي

0

في مواجهة اتهامات بالفساد والتلاعب في ملف التدبير المفوض لقطاع النظافة بجماعة بوزنيقة، تستمر القضية في التفاعل والتطور بعد توقيف كبار الشخصيات السياسية والرياضية في المغرب. يشير الاتهام إلى محمد كريمين، النائب البرلماني السابق ورئيس المجلس الجماعي لبوزنيقة، المعروف بلقب “إمبراطور بوزنيقة”، وعزيز البدراوي، الرئيس السابق لنادي الرجاء البيضاوي.

في خضم التحقيقات، تظهر تفاصيل مروعة تكشف عن شبهات تزوير ميزانية التدبير المفوض، حيث أشارت الشكوك إلى تلاعب في الأموال العامة بشكل متعمد ومنظم. وفي هذا السياق، تواصل النيابة العامة للملك تعميق التحقيقات، مع مطالبة بوضع المتهمين تحت تدابير الحراسة النظرية.

تكشف المصادر المطلعة لـ”صوت المغرب” عن توجيه التهمة للبدراوي وكريمين بطلب إيداعهما السجن عكاشة، فيما قررت محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء تمديد الحراسة النظرية لمواصلة التحقيق في القضية المعقدة.

وفي صورة أخرى من الفساد المفتوح، كشفت الشكوك عن تعديل ميزانية التدبير المفوض بشكل غير مشروع، حيث أن المجلس البلدي قام بتلاعب في الأرقام وتحويل أموال بطريقة غير قانونية، ما أثار موجة انتقادات واسعة ودفع بالشكوك إلى توجيه اتهامات جديدة إلى كبار المسؤولين.

وتعكس هذه القضية المستجدات في الحرب ضد الفساد في المغرب، حيث تواصل السلطات القضائية جهودها في مكافحة هذه الظاهرة الخطيرة التي تهدد النزاهة والاستقرار السياسي والاقتصادي في البلاد. ومع استمرار التحقيقات والمحاكمات، يبقى السؤال المطروح: هل سيتم تحقيق العدالة وتقديم المتهمين إلى العدالة، أم ستظل القضية محط اهتمام وسائل الإعلام والرأي العام دون حسم نهائي؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.