“ميركاتو” أسعار رمضان إليكم أبرز المرشحين للارتفاع

0

أبو يحيى_ إعلام تيفي

 

حل اليوم الأحد فاتح شعبان واقترب معه شهر الصيام، وقبيل الشهر الفضيل، تعارفت الأسر المغربية على الاستعداد لتوفير ما تحتاجه مائدة الإفراط.

في المقابل، يستغل عدد من التجار ارتفاع الطلب على المواد الاستهلاكية من أجل تحقيق أرباح كبيرة، سواء من خلال الاحتكار والتحكم في الأسواق، أو نقل البضائع من هنا وهناك، وفرض زيادات مبالغة.

فئة أخرى من التجار أعماهم الطمع ولا يترددون في اعتماد أساليب الغش ولو على حساب صحة المواطنين، وهو ما ثبت خلال حملات مداهمات لبعض المخازن التي لا تتوفر على شروط حفظ المواد الغذائية بشكل آمن.

هذه الحملات كشفت غير ما مرة التلاعب في تواريخ نهاية الصلاحية لمواد كالسمك المصبر والعصائر الصناعية وغيرها.

وتبقى الحملات التي تقوم بها السلطات المختصة غير كافية بالنظر لانتشار ظواهر الغش ورفع الأسعار، وتنوع القطاعات التي تطالها كاللحوم الحمراء والدجاج والأسماك والخضر والفواكه والتوابل والحبوب.

وعلى ذكر الحبوب، من المتوقع ارتفاع قياسي في أسعار العدس والحمص بسبب استعمالها في شربة “الحريرة” التي لا بديل عنها في وجبة إفطار المغاربة. شأنها شأن البيض الذي يتوقع ارتفاع ثمنه في الأسواق مع العلم أنه مرتفع أصلا.

قنينة الغاز كذلك ستتحرك في “ميركاتو” أسعار رمضان، حيث من المقرر أن تعرف زيادة بقدر 10 دراهم أو أكثر في مناطق بعيدة مطلع أبريل والذي سيتزامن مع منتصف الشهر الفضيل.

وبعملية حسابية بسيطة فمبلغ 70 درهما قد لا يكفي لتوفير إفطار بسيط لأسرة تتكون من ثلاثة أفراد. وإن تمكنت الأسر محدودة الدخل من توفير الإفطار فسيكون من شبه المستحيل الحصول على وجبة سحور مغذية طيلة الشهر الفضيل، وهو ما أكده عدد من المواطنين من خلال الاكتفاء بوجبة واحدة كل يوم خلال رمضان.

عوامل كثيرة تؤدي لارتفاع الأسعار منها ما هو خارجي كتأثر التجارة العالمية بتحركات الحوثيين في البحر الأحمر وهو ما رفع تكلفة نقل “الحاويات”. ناهيك عن حرب روسيا والعدوان على غزة وانعكاس ذلك على أسعار المحروقات.
أضف إلى ذلك جشع المضاربين الذي يزيد لهيب الغلاء.

من جانب آخر، عدد من الأسر ستكون في وضعية صعبة خلال رمضان المقبل بسبب ارتفاع البطالة كما أعلنت عن ذلك المندوبية السامية للتخطيط إذ تجاوزت النسبة 13 في المائة.

وإذا كان المغاربة يعانون من عوامل مختلفة تسببت في صعوبة المعيش اليومي، فالأمر مختلف تماما بالنسبة لرئيس الحكومة ورجل الأعمال عزيز اخنوش الذي ارتفعت ثروته ب 200 مليون دولار خلال سنة 2024 حسب مجلة “فوربس” الأمريكية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.