السكوري يتوعد المتلاعبين باموال برنامج أوراش ويفتح تحقيق في الموضوع

0

اعلام تيفي – مكتب الرباط 

على إثر الضجة التي اثيرت مؤخراً حول برنامج “اوراش” والتي استدعت تدخل مستشاري الأمة من خلال مساءلة الوزير السكوري ، حول التجاوزات الخطيرة التي انزلق إليها البرنامج في عدد من المدن ، هذه الاختلالات إختلفت من إقليم لآخر ، لكن قاسمها المشترك هو التلاعب بالمشروع والانحراف عن سكته واهدافه التي جاء من أجلها ، فببعض الأقاليم استحوذ حزب معين على حصة الأسد من المشاريع وقام باقصاء جمعيات فاعلة لا علاقة لها بالسياسة، مما اعتبره متتبعين للشأن العام استغلال سياسوي ونهب للمال العام بحيث لا يقومون بأي عمل ولا يقدمون أية خدمات للساكنة اللهم ذلك الأجر الشهري 2600 درهم لكل عامل ، بل تعدى ذلك الى خصم احد رؤساء الجمعيات مبلغ 200 درهم عن كل عامل(60عامل) حيث أصبح يجني ماقدره 12000 درهم شهريا كرشوة باعتباره ينتمي لحزب سياسي يقود الحكومة ورئيس ثلاث جمعيات إستفادت جميعها من برنامج اوراش ، وهو ما اعتبرته أحزاب أخرى بمثابة تبذير للمال العام ومكافأة جمعيات واشخاص عملوا بالحملات الإنتخابية لهذا الحزب ، وبعمالة الصخيرات تمارة وسلا فقد طالب جمعويون بفتح تحقيق عاجل في اختلالات البرنامج وهذا ما أكد عليه الوزير السكوري خلال إجابته على أسئلة مستشاري الأمة حيث ألقى عرضا بالارقام حول عدد الجمعيات والمستخدمين الذين استفادوا من البرنامج ، بل وحتى القيمة المالية التي تم رصدها لذلك ، لكن تبقى الإرادة الحقيقية هي الضرب بيد من حديد كل من سولت له نفسه المساس بسمعة برنامج حكومي الهدف منه مساعدة اليد العاملة ضحية جائحة كورونا والتي فقدت مورد رزقها جراء ذلك ، لكن يعتقد ان تكليف رؤساء مجالس العمالات والاقاليم بهذا الملف كان خطأ فادحا وجب إعادة النظر فيه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.