مخيمات تندوف على صفيح ساخن بسبب تواصل الاحتجاجات

إعلام تيفي

0

مخيمات تندوف على صفيح ساخن بسبب تواصل الاحتجاجات

اندلعت احتجاجات وأعمال شغب واسعة بمخيمات تندوف، بعد قيام مجموعة من الشباب الغاضبين المنتمين إلى قبيلة “الركيبات” بإشعال النار وقطع الطريق على موكب ل “والي تندوف”.

مخيمات تندوف كانت ولا تزال تعيش على وقع انتفاضات واسعة، في ظل الحصار الحديدي الذي تفرضه عساكر الجبهة المتحكم فيها من طرف الجزائر.

ويطالب المحتجون بالإفراج عن ابن عمهم، الذي يدعى أحمد ولد بن علي، المحتجز بسجن تندوف، والمحكوم عليه من طرف محكمة تندوف الجزائرية في نونبر سنة 2023، بالسجن النافذ لمدة خمس سنوات، بتهمة الاتجار بالمخدرات.

وفي ظل تجبر ميليشيات البوليساريو ورفضهم التجاوب مع مطالب هؤلاء الشباب، قام المحتجوم فور علمهم بزيارة ما يسمى “والي تندوف” إلى مناجم بمنطقة “غار جبيلات” عبر الطريق التي تعبر مخيمات تندوف، بقطع الطريق عند الملتقى المؤدي على التوالي إلى مخيمات الرابوني، من خلال إضرام النيران في إطارات مطاطية مستعملة، مما أجبر الموكب المذكور على التراجع.

ولم تنته الأحداث من هذا الحد، بل توجه الشباب بعد ذلك إلى ما يسمى بالمقر العام لجبهة “البوليساريو”، ليقوموا بإشعال النيران في إطارات مطاطية أمام المقر.

وتدخلت وحدات من درك الميليشيات لتفريق المحتجين الذين قرروا الاعتصام أمام أحد مقرات الجبهة من أجل الاستجابة لمطالبهم، في وقت تتسع حدة الغضب في ظل انحباس الأفق داخل المخيمات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.